الخميس، 28 أغسطس، 2014

للبحر رائحتك

للبحر رائحتك!!
كيف عن لك ان تماهي زرقة البحر؟؟
ايتها اللازوردية
كيف تفاجأت وأنا البحار الذي لايلين
كيف أني كنت احدق في الأفق
وأنت
هاهناك تمارسين الغوص في الرمال
عانيت كثيراً من البحر إلى الرمل
فإذا بك تحملين قوارب الوجد في واحات الأمان
تلك النخلة التي تظلل نافذتك أخبرتني
اقتفت لي آثار أناملك وهي تخط على الرمل
مُبهجة في الهجير
تغزلين من التمر عقود اللؤلؤ
تسافرين إلى الزرقة بخطوات آسرة
كيف عن لك
وكيف قيض لي ألا يدلني البحر إلى نسماتك
أيتها الباذخة في الجمال والدلال
صدفة بحرية زمردة في صحاري النخيل!!
كيف وصلت هناك ؟؟
وكيف احتملت العواصف خطاك..دون تردد
حروفك ساحرة الوقع
يبدو أن
الزرقة من اكتشافك
وللواحة رائحة البحرـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صحيفة فسانيا العدد 124 بتاريخ 24 اغسطس 2014م.

ليست هناك تعليقات: